اليوم الاربعاء 24 يوليو 2024م
عاجل
  • وصول 4 شهداء لمشفى ناصر جراء قصف في جورة اللوت شرق مدينة خان يونس
وصول 4 شهداء لمشفى ناصر جراء قصف في جورة اللوت شرق مدينة خان يونسالكوفية الاحتلال يقتحم المنطقة الأثرية في سبسطيةالكوفية "بن غفير": المستوى السياسي لابد أن  يسمح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصىالكوفية معاريف: إسرائيل على استعداد الانسحاب من محور فيلادلفيا ومعبر رفحالكوفية منتدى أمني لإدارة الحرب.. الحل الذي يفكر فيه "نتنياهو" لإرضاء بن غفيرالكوفية يديعوت أحرونوت: خطاب نتنياهو اليوم في الكونجرس وسط حالة من المقاطعة من الديمقراطيينالكوفية جيش الاحتلال ينسف مباني سكنية شمال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزةالكوفية سرايا القدس: قصفنا بوابل من قذائف الهاون جنود وآليات الاحتلال شمال شرق خان يونسالكوفية الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية يعرض فيلما بعنوان "ناجيات من الرماد"الكوفية الاحتلال يهدم أجزاء من منزل في الطور ومكتبين في سلوانالكوفية الجامعة العربية ترحب بإعلان بكين لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة وتعزيز الوحدة الفلسطينيةالكوفية الاحتلال يحتجز 4 نساء في وادي الحصين شرق الخليلالكوفية بث مباشر || تطورات اليوم الـ 292 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية جماهير مخيم بلاطة تشيع الشهيد سرحان إلى مثواه الأخيرالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة العدوان على القطاع إلى 39145 شهيدا و90257 مصاباالكوفية المئات يشيعون جثمان الشهيد أحمد أصلان في مخيم قلندياالكوفية الإسلامية المسيحية تدين قرار الكنيست بشأن وكالة الغوث وتطالب المجتمع الدولي برد حازمالكوفية "الخارجية التونسية" ترحب بقرار محكمة العدل الدوليةالكوفية "التعليم العالي" تدعو الطلبة وأولياء الأمور إلى توخي الحذر عند التسجيل في المؤسسات التعليميةالكوفية شهيدان برصاص الاحتلال في خان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية

"طوفان الغضب" الإسرائيلي لإسقاط الديكتاتور نتنياهو

10:10 - 23 يونيو - 2024
حسن عصفور
الكوفية:

منذ انطلاق الحرب العدوانية على قطاع غزة، بعد عملية أكتوبر 2023، حاولت حكومة التحالف الفاشي بقيادة بنيامين نتنياهو، فرض وقائع داخلية، إلى جانب أهدافها ضد فلسطين، لتحقيق "مكاسب" تعزز قوة الأحزاب اليمينية الإرهابية، من فرق المستوطنين والأحزاب الدينية، باعتبارها "جدار الحكم الواقي"، أيديولوجيا في المعركة ضد المشروع الكياني الفلسطيني، وفرض واقع "ظلامي" على دولة إسرائيل،

ورافق تلك السياسية الانتهازية استغلال الحرب العدوانية، لمحاصرة المظاهرات الأهم في تاريخ الكيان ضد ما عرف بـ "الثورة القانونية" ما قبل أكتوبر، أوشكت أن تتحول إلى "حرب داخلية"، وصفها بعض من أبرز قادة الدولة العبرية بأنها تمثل "خطر على وجود الدولة"، فكان الشعار المستدام لهم يجب اسقاط الديكتاتور نتنياهو، باعتباره الخطر الأول على دولتهم.

ولكن، يبدو أن حسابات التحالف الحاكم، سقطت بعد أشهر من مسار الحرب العدوانية أمام صحوة جماهيرية تعيد مظاهر الفعل الاحتجاجي لما كان عليه ما قبل 7 أكتوبر، بل ربما تجاوزه قليلا، خاصة يوم السبت 22 يونيو 2024، عندما خرج ما يقارب الـ 150 ألف متظاهر في شوارع الكيان، جاءت استكما لما بدأ سابقا، ولاتساع حركة الاحتجاج، خاصة بعدما فتح نتنياهو النار ضد الولايات المتحدة، والتي يبدو أنها قررت الخلاص منه، بشكل "احتجاجي".

مظاهرات الـ 150 الف شخص في يوم واحد، الرسالة الأولى نحو تواصل ما يراه بعض قادة دولة الكيان السابقين، ومنهم يهودا بارك لمظاهرة المليون للخلاص من نتنياهو وتحالفه الحكومي، مظاهر يمكن اعتبارها مبتكرة جدا في ظل حرب مستمرة، ما كانت يوما متوقعة، فجاءت لتكسر أحد "المحظورات السائدة"، بأن الحرب لم تعد هي الخطر على دولة الكيان بقدر ما يمثله التحالف الحكومي بقيادة نتنياهو، الذي باتت مصالحه الحزبية والخاصة تحتل أولوية مطلقة على الصالح العام، ليس فقط فيما يتعلق بالعمل على فرض نظام فصل عنصري في الضفة والقدس، ورفضه "صفقة تبادل للرهائن" والذهاب لإعادة احتلال قطاع غزة، بل فيما يخص تكريس قوانين تنال من طبيعة الكيان وتدخله بنفق ظلامي ديني، خاصة ما عرف بـ "قانون التجنيد"، الذي شكل شرارة انفجار في المؤسسة الأمنية، التي أعلنت رفضها الصريح لذلك.

تطور الفعل التظاهري في دولة الكيان، بزيادة المشاركين فيه وما سيكون مستقبلا، قد لا يكون هو الأكثر أهمية بقدر ما جاء من مواقف بدأت تخرج لتكسر كل "الثوابت"، حيث اعتبرت أن نتنياهو هو "عدو إسرائيل الأول"، أدخلهم في أزمات مركبة واستمراره يمثل "خطر وجودي" على دولتهم ما يستدعي العمل بكل السبل للخلاص منه.

شعارات مكثفة جدا، شارك في التعبير عنها تحالف "فريد" من قادة المؤسسة الأمنية السابقين وأبرز أدباء دولة الكيان، وبينهم ديفيد غروسمان وإيال ميغيد، مع قوى سياسية مختلفة المصالح، تتفق جميعها أن نتنياهو هو العدو رقم واحد ويجب أن يسقط وينتهي، كي لا يدخل الكيان في رحلة ظلامية تصل الى منطقة الخراب العام.

"طوفان الغضب" ضد حكم نتنياهو انطلاقة لن تعود للوراء، دون أن يتم كسرها بفتح جبهة خارجية..فهل تكون الحرب الإقليمية هي "الحل المنتظر" لمحاصرة أزمة وجودية ثانية تتعرض لها إسرائيل في أقل من عامين..تلك هي المسألة.

ملاحظة: المستوطن سموتريتش أوضح في تسجيلات صوتية منشورة لتدمير الكياينة الفلسطينية..طبعا سيخرج من يقولك هذا معلوم..بس اللي مش معلوم شو رد فعل الجهة المستهدفة اللي اسمها "الرسمية الفلسطينية"..لا حس لا خبر لا كلام حلو..طيب ممكن تفهموا الناس شو شغلتكم هالأيام..ولو صعبة استعينوا بصديق أمريكاني.

تنويه خاص: مجزرة مخيم الشاطئ اللي نفذها جيش الفاشية اليهودية ليغتال القيادي في القسام رائد سعد تعيد للذهن مجزرة النصيرات الأولى لما اغتالوا مروان عيسى...شواهد مضافة لكل شواهد سابقة على حرب الإبادة..لكن السؤال كيف وصلوا لهيك معلومة..بدها شوية تفكير وانتباه..وياريت يتوقف البعض عن المباهاة الفارغة..

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق