اليوم الثلاثاء 16 إبريل 2024م
مراسلنا: انتشال 15 شهيدا في المنطقة الشرقية بخانيونس وعمليات البحث مستمرةالكوفية مراسلنا: الاحتلال ارتكب 5 مجازر راح ضحيتها 40 شهيدا خلال الـ 24 ساعة الماضيةالكوفية كاميرا الكوفية تنقل مشروع نازح فلسطيني يحول مساحة بجانب خيمة النزوح إلى مزرعة صغيرةالكوفية كاميرا الكوفية ترصد أحوال العائلات الفلسطينية النازحة في مدينة رفحالكوفية البرلمان العربي يدعو لتشكيل دولية للوقوف على انتهاكات الاحتلال بحق الأسرىالكوفية صور وفيديو|| أمير الشهداء "خليل الوزير".. 75 رصاصة في مواجهة مسدسه أنهت حياتهالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 193 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية حزب الله: قصفنا موقع السماقة وثكنة زبدين في تلال كفرشوبا ومزارع شبعا اللبنانية المحتلةالكوفية مراسلنا: 6 شهداء وعدد من الجرحى جراء قصف طيران الاحتلال المُسيّر على مخيم المغازي وسط قطاع غزةالكوفية شهيد وإصابتان بغارة إسرائيلية جنوب لبنانالكوفية مراسلنا: مروحية الاحتلال تطلق النار شمال مخيم النصيرات وسط قطاع غزةالكوفية أمر عسكري إسرائيلي بالاستيلاء على 64 دونما في الخليل لإقامة مستوطنة سكنية وصناعيةالكوفية "السلام الآن" الإسرائيلية تصف تشكيل بن غفير وحدة خاصة لملاحقة ناشطيها بالضفة بـ"الفاشية"الكوفية الإعلام الحكومي: الاحتلال يسعى لإخلاء بيت حانون وشرقي جباليا في جريمة جديدة تحت غطاء مدفعي عنيفالكوفية الإحصاء: انكماش اقتصاد إسرائيل 21% بسبب الحرب على غزةالكوفية إصابات بين جنود الاحتلال جراء انفجار مسيرتين في مستوطنة "بيت هيلل"الكوفية الأمم المتحدة: الاحتلال يعرقل الوصول إلى أدلة تتعلق بأحداث 7 أكتوبرالكوفية الاحتلال يهدم مساكن العراقيب للمرة 224الكوفية مؤسسات الأسرى: 9500 معتقلا في سجون الاحتلال بينهم أكثر من 200 طفل و80 معتقلةالكوفية نتنياهو: الحرب في غزة جزء من مواجهة تهديد أكبر تمثله إيرانالكوفية

رؤية نتنياهو الأولى.. إعمار مقابل تطبيع وإلغاء الفلسطنة

16:16 - 24 فبراير - 2024
حسن عصفور
الكوفية:

بعد سنوات وليس أشهر كما يقال، تقدم رئيس التحالف الفاشي في دولة "الإبادة الجماعية" ونظام "الفصل العنصري نتنياهو، بما يمكن تسميته "الرؤية السياسية" لحل الصراع مع الشعب الفلسطيني، ربما غالب عناصرها معلومة من خلال تصريحات وخطب، بدأها وهو "طفل سياسي" حاملا تعليمات غابوتنسكي ومن تلاه كارهي الوجود الفلسطيني.

الرؤية المكتوبة للمرة الأولى، ليس لليوم التالي للحرب على قطاع غزة، بل لكل المشهد العام فلسطينيا وإقليميا، مؤكدا بوضوح كامل، لا دولة فلسطينية.. لا انسحاب من قطاع غزة الى زمن غير محدود.. إقامة "منطقة عازلة" كجدار احتلالي.. السيطرة على محور فيلادلفيا ومعبر رفح، فصل قطاع غزة وتقسيمه الى حين ترتيبات إدارية أمنية بخلق حكم محلي تابع، الغاء وكالة الأونروا، وضع منهاج تعليمي جديد يقبل "المشروع التهويدي"، تعزيز المشروع الاستيطاني في الضفة والقدس، السيطرة الأمنية العليا على الضفة والقطاع، لا معابر فلسطينية، لا حدود فلسطينية..

غالبها هي "أفكار" سبق له أن تحدث عنها، مع إضافة تطورات قطاع غزة، ولكن الجوهري المستحدث، عندما ربط إعادة الإعمار في قطاع غزة بموافقة إسرائيل وشرط العلاقة معها، مبدأ يمكنه أن يفسر بعض مسببات الحرب التدميرية – الإبادية ضد قطاع غزة، معتقدا أن استغلال آثار جرائم الحرب التي قامت بها دولة الفاشية اليهودية سيكون ممرا لفرض تطبيع مع دول وخاصة العربية السعودية.

شرطية "إعادة الإعمار" في قطاع غزة بالتطبيع مع دولة الكيان، هي الأولى التي يمكن الإشارة لها من ضمن عناصر رؤية نتنياهو، بعدما تعطل المسار التطبيعي مع العربية السعودية، لأسباب مختلفة، مستبدلا مقولته ما قبل الحرب على غزة، بأن التطبيع هو طريق حل القضية الفلسطينية وليس العكس، وحاول ترويج تلك المقولة الخادعة، وربما توهم البعض بأنه "صادق" الى أن كانت الجريمة الكبرى بعد أكتوبر 2023.

شرطية نتنياهو الجديدة لربط إعادة الإعمار بالتطبيع، هي عمليا ليس محاولة ابتزاز رخيص فقط، بل هي رسالة أن الإعمار في قطاع غزة لن يكون سريعا، كما يتوقع الغالبية، ولن يكون مرتبطا بوقف حرب "الإبادة الجماعية"، بل بتحقيق "أهداف سياسية" لم يتمكن منها ما قبلها، معتقدا أن "التعاطف الإنساني" لدول عربية أو غير عربية مع مشاهد "أم النكبات" سيكون فرصة للدخول في مسار تطبيعي ما.

والى جانب محاولة "الابتزاز السياسي"، فمن نتائج "شرطية نتنياهو" الإعمار مقابل التطبيع، التحضير العملي لدفع غالبية سكان قطاع غزة الى الهجرة والتهجير، في ظل ظروف خارج مقومات الحياة الإنسانية، شرطية تضع المشهد الغزي أمام لوحة "التشريد الداخلي" الخالي من كل شيء إنساني، مع ما يرافقها من تجويع وتعطيش موت بأشكال متعددة، أو التفكير للبحث عن فرصة "البقاء أحياء" في مكان غير المكان الخارج من الحياة.

"شرطية نتنياهو" لـ "الإعمار مقابل التطبيع"، تعادل استمرار "حرب الإبادة" لأهل قطاع غزة بطرق مختلفة، ما يضع الخيارات بين شكل الموت هو الممكن، وليس خيار الحياة في ظروف الممكن، ما سيفرض وقائع جديدة بينها "التهجير القسري" تحت لا خيار سوى الخيار، خاصة وأنه في ظروف طبيعية وتوفير أموال "إعادة الإعمار" بشكل سريع سيكون الفلسطيني في قطاع غزة يعيش لفترة انتقالية خارج ما كان حياة إنسانية ما قبل 7 أكتوبر 2023.

هل تبدأ رحلة التفكير السياسي لوضع خطة بديلة أو مواجهة لخطة نتنياهو بـ "استمرار حرب الإبادة" بأشكال جديدة، أم تبدأ رحلة الاستسلام تحت شعار "إنقاذ ما يمكن إنقاذه" القديمة بثوب جديد..تلك هي المسألة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق