اليوم الاحد 25 فبراير 2024م
شهداء ومصابون بقصف الاحتلال منزلاً لعائلة قشقش في شارع الشيماء شمال القطاعالكوفية إصابة أحد جنود الاحتلال بعملية إطلاق نار قرب قاعدة للجيش في "عراد" بالنقب المحتلالكوفية إعلام الاحتلال: حدث أمني بالقرب من قاعدة عسكرية في النقبالكوفية صافرات الإنذار تدوي في كفار جلعادي وتل حاي بالجليلالكوفية اشتباكات ضارية يتخللها انفجارات شرق حي الزيتون بمدينة غزةالكوفية الاحتلال يعتقل شابا من بلدة يعبدالكوفية مستوطنون يهاجمون بلدة حوارة جنوب نابلسالكوفية الاحتلال يقتحم بلدة الخضر جنوب بيت لحمالكوفية طائرات الاحتلال تستهدف منزلًا يعود لعائلة الخطيب بمخيم يبنا بمحيط سنتر التموين وسط مدينة رفحالكوفية بوريل: إعلان سموتريتش بناء مستوطنات جديدة انتهاك خطير يعرقل السلامالكوفية كتائب الشهيد أبو علي مصطفى: وحداتنا القتالية تخوض اشتباكات ضارية مع قوات العدو المتوغلة في حي الزيتونالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 141 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية ارتفاع عدد المعتقلين بالضفة إلى 7210 منذ بدء معركة طوفان الأقصىالكوفية تفاصيل مقترح باريس حول قطاع غزة وصفقة التبادلالكوفية إصابة المصور الصحفي عبد الله الحاج جرّاء استهدافه بصاروخ طائرة استطلاع في مخيم الشاطئالكوفية شهيدان وإصابات في قصف للاحتلال على مخيم الشاطئالكوفية إصابات بالاختناق واعتقال شاب خلال اقتحام الاحتلال قريوت جنوب نابلسالكوفية مراسلنا: 7 شهداء جراء استهداف الاحتلال منزلا في محافظة رفح جنوب القطاعالكوفية تقرير|| معاناة الأطفال الرضع وذوو الاحتياجات الخاصة وكبار السن مع تواصل عدوان الاحتلال على غزةالكوفية الاحتلال يعلن مقتل قائد بكتيبة «شاكيد» في حي الزيتون شرق غزةالكوفية

أهى بوادر فشل؟

17:17 - 07 نوفمبر - 2023
د. وحيد عبد المجيد
الكوفية:

كلما توسع نطاق القصف الإبادى، الذى يستهدف البشر والحجر، وكل ما فى قطاع غزة دون تمييز، كان هذا مؤشرًا إلى جنونٍ يزدادُ لدى واضعى خطة المعركة البرية التى لم تُحقق تقدمًا يُعتدُ به بعد ما يقرب من أسبوعين. تفيد المعطيات أن محاولات السيطرة على مدينة غزة فى شمال القطاع مازالت متعثرةً منذ أن تمكنت القواتُ المعتدية من تطويقها مساء الخميس الماضى.

 

لم تستطع فرقتا مدرعات ومشاة يزيد عددهما على 20 ألف جندى، وتضمان بعض أهم وحدات النخبة الأكثر خبرةً وتدريبًا، إقامة محاور ارتكازٍ ثابتة وتأمين خطوط إمدادها وحماية ظهر كل منها، لتكون قواعد للانطلاق والتوغل فى داخل المدينة سعيًا للسيطرة عليها وتحقيق الهدف الأول، وربما الأكبر، فى الخطة الصهيونية التى يبدو أن واضعيها ما برحوا يتخيلون أن سحق حركة «حماس» هدفُ واقعى وقابل للانجاز رغم أن قدرة مقاتلى جناحها العسكرى على الدفاع عن المدينة تُفاجئهم كل يوم.

يتركز القتال وقت كتابة هذه السطور فى أطراف شمال غرب مدينة غزة قرب شارع الرشيد المُحاذى لشاطئ البحر ومسجد الخالدى وأبراج المقوسى، وأطراف جنوبها الغربى من ناحية تل الهوى وحى الزيتون حيث يوجد موقعان قديمان للتدريب العسكرى، ربما يستخدمُ المقاومون أحدهما (موقع قريش) من وقتٍ إلى آخر, ولهذا تشتدُ هجمات المعتدين عليه. ويمتد القتال أيضًا إلى جنوب المدينة الشرقى من منطقة جُحر الديك إلى نتساريم.

وإذا استمر التعثرُ فى محاولات السيطرة على مدينة غزة، فهذا يعنى فشلاً فى إنجاز المهمة المُحددة فى المحور الرئيسى للخطة الصهيونية، التى كشف نيتانياهو جانبًا صغيرًا منها عندما تم تطويق المدينة، إذ قال إن قواته تتقدم، ولن يكون أمام العدو داخلها سوى الاستسلام أو القتل. فالهدفُ الأساسى هو القضاء على المقاومين فى المدينة، وكشف مواقع الأنفاق تحتها، والتعامل معها بالوسيلة التى يرونها، سواء عن طريق ردم مخارجها غالبًا، أم ضخ غازات أعصابٍ أو غازاتٍ سامة فى داخلها قبل الردم. لكن ماذا بعد ذلك وفق ما يبدو لنا من ملامح هذه الخطة؟ سؤالُ نبقى معه غدًا.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق