اليوم الثلاثاء 30 مايو 2023م
بضغوط إسرائيلية .. إلغاء معرض مؤيد لفلسطين بسويسراالكوفية لجنة اللاجئين في حركة فتح تستكمل سلسلة زياراتها للمخاتير بمحافظة الشمالالكوفية الاحتلال يغلق البوابة الحديدية على مدخل اللبن الشرقيةالكوفية مسؤول أمريكي يقيم الأوضاع ويطلع على مناورة "اللكمة القاضية"الكوفية مركز فلسطين: 1200 أسير إداري في سجون الاحتلالالكوفية الجمعية الفلكية: عيد الأضحى يوم الأربعاء 28 حزيرانالكوفية مواجهات مع الاحتلال في بلدة الخضر جنوب بيت لحمالكوفية "الخارجية" تطالب الجنائية الدولية بسرعة محاكمة المتورطين في جرائم الاستيطان المستمرةالكوفية مقتل 20 إسرائيليا في عمليات للمقاومة منذ مطلع 2023الكوفية مستوطنون يتجمعون قرب بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحمالكوفية اشتية يبحث مع رئيس المخابرات المصرية سبل تخفيف معاناة مواطني غزةالكوفية تقارير فرنسية: والد ميسي يوافق على انتقاله للهلال السعوديالكوفية محتجون يقاطعون خطاب سموتريتش بالمعهد الإسرائيلي للديمقراطيةالكوفية حكم بحبس مرتضى منصور 3 أشهر بتهمة سب محمود الخطيبالكوفية بعد عملية طولكرم.. نتنياهو وبن غفير يتوعدان بإقرار قانون الإعدام بالكنيستالكوفية مقتل شخص وإصابة امرأة بجريمة إطلاق نار في أم الفحمالكوفية قوة إسرائيلية خاصة تعتقل شابا من طولكرمالكوفية الاحتلال يتسبب باحتراق أشجار زيتون جنوب شرق بيت لحمالكوفية هجوم إسرائيلي على الجيش بسبب عملية طولكرمالكوفية الاحتلال يستولي على جرافتين وشاحنة في الولجة شمال غرب بيت لحمالكوفية

محسن: الشبيبة الفتحاوية تدفع ثمن سلوك قيادات متنفذة في الحركة

19:19 - 25 مايو - 2023
الكوفية:

غزة: أكد الناطق الإعلامي باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح عماد محسن، أن حركة فتح الرائدة، تعيش واقعًا كارثيًا على كل المستويات، تسببت به عربدة نفرٍ قليلٍ على مؤسسات الحركة ومقدراتها، بحيث باتت أطر الحركة رهينةً لأقلّيةٍ تصوغ وفقًا لمزاجها ومصالحها الخاصة قرارات الحركة وتوجهاتها.

وقال محسن، في تصريح صحفي، اليوم الخميس، "لم يتفاجأ المتابعون والرأي العام الفلسطيني بالنتائج الكارثية والانتكاسات التي مُنيت بها فتح في انتخابات مجالس الطلبة في الجامعات، وتحديدًا في جامعتي النجاح وبيرزيت".

وأضاف، أن "الشباب الفتحاوي من أبناء الحركة الطلابية دفع ثمن سلوك القيادات المتنفذة، وجعًا وقهرًا وهزيمة".

وأكد أن حركة فتح تحتاج إلى جهود جميع أبنائها، وإلى وحدة صفهم، واستقلالهم، وعدم تحكم المتنفذين وأدواتهم الأمنية في اختياراتها، واستعادة وحدتها، والعودة إلى برنامجها الكفاحي الذي حازت فيه جماهيريتها على مدى عقود، وتصدرت معه المشهد الكفاحي لشعبنا، يوم أن كانت فتح الأمينة والمؤتمنة على مصالح شعبنا ومقدراته الوطنية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق