اليوم الاحد 23 يونيو 2024م
عاجل
  • مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية من شرطة الاحتلال
  • 8 شهداء جراء قصف الاحتلال منزلا في حي الصبرة بغزة
  • مراسلنا: إصابة شاب برصاص قوات الاحتلال على فتحة شويكة شمال طولكرم
  • مدير مستشفى كمال عدوان: إصابة أكثر من 250 طفلا بعلامات سوء التغذية والقطاع يواجه كارثة صحية حقيقية بدأت بالأطفال
  • مدير مستشفى كمال عدوان: ارتفاع وفيات الأطفال جراء سوء التغذية في غزة إلى 4 في أسبوع واحد
  • الأونروا: 69% من المباني المدرسية التي كانت تؤوي نازحين في غزة تعرضت للقصف أو لأضرار بشكل مباشر
  • مدير مستشفى شهداء الأقصى: نطالب بفتح ممر آمن لإدخال المستلزمات الطبية والأدوية اللازمة
  • زوارق الاحتلال تطلق نيرانها صوب ساحل مدينة غزة
  • جيش الاحتلال يدفع بعشرات الآليات لوسط مدينة رفح جنوبي قطاع غزة
  • مدفعية الاحتلال تقصف مواقع في القطاع الشرقي جنوبي لبنان
  • مدفعية الاحتلال تقصف المنطقة الشمالية لمدينة رفح
  • الأونروا: زملاؤنا يواصلون العمل لدعم العائلات في غزة وتقديم المساعدة وسط الأزمة الإنسانية المتفاقمة
  • قصف مدفعي يستهدف محيط محطة توليد الكهرباء شمال مخيم النصيرات وسط قطاع غزة
  • نزوح عدد من العائلات بحي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة بعد تقدم آليات الاحتلال للمنطقة
  • ارتفاع عدد الشهداء جراء قصف الاحتلال على القطاع إلى 56 في أقل من 24 ساعة
مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية من شرطة الاحتلالالكوفية 8 شهداء جراء قصف الاحتلال منزلا في حي الصبرة بغزةالكوفية مراسلنا: إصابة شاب برصاص قوات الاحتلال على فتحة شويكة شمال طولكرمالكوفية مدير مستشفى كمال عدوان: إصابة أكثر من 250 طفلا بعلامات سوء التغذية والقطاع يواجه كارثة صحية حقيقية بدأت بالأطفالالكوفية مدير مستشفى كمال عدوان: ارتفاع وفيات الأطفال جراء سوء التغذية في غزة إلى 4 في أسبوع واحدالكوفية الأونروا: 69% من المباني المدرسية التي كانت تؤوي نازحين في غزة تعرضت للقصف أو لأضرار بشكل مباشرالكوفية مدير مستشفى شهداء الأقصى: نطالب بفتح ممر آمن لإدخال المستلزمات الطبية والأدوية اللازمةالكوفية زوارق الاحتلال تطلق نيرانها صوب ساحل مدينة غزةالكوفية جيش الاحتلال يدفع بعشرات الآليات لوسط مدينة رفح جنوبي قطاع غزةالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف مواقع في القطاع الشرقي جنوبي لبنانالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف المنطقة الشمالية لمدينة رفحالكوفية الأونروا: زملاؤنا يواصلون العمل لدعم العائلات في غزة وتقديم المساعدة وسط الأزمة الإنسانية المتفاقمةالكوفية قصف مدفعي يستهدف محيط محطة توليد الكهرباء شمال مخيم النصيرات وسط قطاع غزةالكوفية نزوح عدد من العائلات بحي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة بعد تقدم آليات الاحتلال للمنطقةالكوفية ارتفاع عدد الشهداء جراء قصف الاحتلال على القطاع إلى 56 في أقل من 24 ساعةالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 261 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية صحة غزة: الحوامل يضعن مواليدهن بأوقات مبكرة عن مواعيدهن بسبب نقص التغذيةالكوفية شهيدان في قصف الاحتلال شمال محطة الكهرباء شمال النصيرات وسط قطاع غزةالكوفية "طوفان الغضب" الإسرائيلي لإسقاط الديكتاتور نتنياهوالكوفية نتنياهو وغانتس و«كابينيت الحرب»الكوفية

السفينة الفلسطينيّة وما يشبهها من سفن العرب

17:17 - 26 مارس - 2023
نبيل عمرو
الكوفية:

ظاهرة غير موجودة إلا في بلادنا، وهي أنّ أشرعة سفينتنا امتلأت بالرياح المواتية، إلا أنّها إمّا تراجعت إلى اتجاه عكسي، أو ذهبت في اتجاه بعيد عن غايتها، معرِّضة نفسها للغرق لسوء إدارة طاقمها.

وفي إسقاط مباشر لهذه الظاهرة على حياتنا السياسية، نجد انفتاح فرص قويّة للإفادة منها، إلا أنّنا بفعل خلل فينا نبدّد هذه الفرص فتكون النتيجة دائماً أن ندفع من لحمنا الحيّ بدل أن نقبض، وعلى الرغم من إدراك كلّ ذي عقل أنّ جميع إخفاقاتنا هي من صنع أيدينا، إلا أنّنا نغطّي أو نبرّر الإخفاق بأنّه من صنع أعدائنا الذين لا يكلّفون أنفسهم صناعة المصائب لأنّها تتوافر لهم كوجبة جاهزة رخيصة الثمن بل مجّانية وسهلة الهضم.

أكتفي بسوق مثال واحد يصلح لأن يكون مجمع حقائق ودروس. إنّه المثال الفلسطيني، الذي هو المفاعل الأكثر نشاطاً في إنتاج المآسي، والأكثر تأثيراً في مناخ الإقليم، والأشدّ تأثّراً بالأجندات الخطرة.
بؤرة الخطر اسرائيل

مركز الخطر هنا وبؤرته المركزية هي إسرائيل التي عجّلت الانتقال من حالة تسوية ولو مجحفة مع الفلسطينيين إلى حالة إنكار ليس لحقوقهم المقَرّ بها دولياً، بل لوجودهم القومي والسياسي، ليصل الأمر على المدى المتوسّط إلى التعامل معهم كسكّان أمر واقع. ليس لهم إلا مقابل ما تحتاج إليه إسرائيل منهم، كعمّال بالمياومة وكسوق استهلاكي، وإذا كان العالم ساعدهم في بلورة سلطة إدارية في غاية المحدودية، فليس لها من وظيفة سوى ما ترسمه إسرائيل وتحدّد أسقفه ومجالات عمله.

وإذا كانت حكومة إسرائيل الحالية هي التعبير المجسَّد والمعلن لكلّ ما تقدّم، فإنّ الأمر لم يعد مجرّد حكومة سيّئة ومنافستها حكومة أقلّ سوءاً، بل إنّ ما يجري الآن من صراع داخلي على مستوى الكلّ الإسرائيلي بمختلف ألوانه واجتهاداته وبرامجه، وإن تمّ الحسم لمصلحة طرف على حساب الطرف الآخر أو إلى تسوية تُفرض على الطرفين فيقبلان بها، فالإجماع الرئيس والحالة هذه سيكون على استبعاد الحلّ السياسي مع الفلسطينيين، ليظلّ مصيرهم رهناً بالمساحات التي تنتجها الحكومات، فلا يتجاوز حدّها الأقصى ما أعلنه نتانياهو من "إدارة ذاتية تحت السلطة الأمنية الإسرائيلية المطلقة، وليسمّوا ما نعطيهم دولة أو إمبراطورية حتى.

الفرق في الأسقف يظهر من خلال الفرق في السياسات، فحزب العمل الذي خاض أوّل تجربة تفاوضية مع الفلسطينيين، اندثر من الحياة السياسية الإسرائيلية إلى حدّ أنّه يصل إلى الكنيست بأقلّ عدد وبشقّ الأنفس، وأمّا الذين قالوا من اليوم الأوّل لبدء مشروع أوسلو "سنقضي عليه" فهم الآن وحدهم الجالسون إلى طاولة القرار، وإن تزحزحوا عنها فلأمور لا صلة لها بالتسوية مع الفلسطينيين.

الفلسطينيون وحلفاؤهم

أنتقل إلى الجهة الأخرى لأعرض حال السلطة الفلسطينية.

ليس صحيحاً أنّ الفلسطينيين بلا حلفاء ولا أصدقاء ولا داعمين ومؤيّدين. وليس صحيحاً أنّهم ضحايا لمؤامرة كونية لا أمل في مواجهتها وحسب، وليس صحيحاً كذلك أنّهم على حقّ فقط لأنّ خصمهم على باطل. نعم هم على حقّ في روايتهم وعدالة قضيّتهم، وأمّا خصومهم الذين ينكرون التاريخ والجغرافيا والوجود المتوارث من آلاف السنين فهم على باطل. غير أنّ الأمر ليس جدلاً وحسب يمكن أن يكسب الحقّ فيه بقوة الإقناع وحدها، بل إنّ الحقّ أن يمتلك أصحابه مؤهّل نصرته والفوز بمعاركه. وبهذا المقياس تُرى الحالة الفلسطينية على النحو التالي:

- رهانات متجدّدة على إخفاقات متتالية، وانقسام عميق في البرامج والأهداف ينتج صراعاً داخلياً شرساً يوشك أن يطال الجذور.

- عجز عن استغلال المساحات الواسعة التي تُفتح أمامهم، سواء من خلال الخصم، أو من خلال الأصدقاء.

النتيجة المرئيّة لذلك كلّه ما نراه الآن على أرض الواقع الفلسطيني من تراجعات فادحة في الشأنين الداخلي والخارجي، وهذا ما قصدته حين استقرّت صورة السفينة الممتلئة أشرعتها بالرياح المواتية ولكنّها إمّا.. وإمّا.. وإمّا لا تمضي في مسار طبيعي وصحيح.

السفينة الفلسطينية لها ما يشبهها عند كثيرين من العرب.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق