اليوم الثلاثاء 07 ديسمبر 2021م
أربعة أعوام على إعلان واشنطن القدس عاصمة لدولة الاحتلالالكوفية أسيران يدخلان أعواما جديدة في سجون الاحتلالالكوفية الشعبية: إنهاء الانقسام يأتي عبر الإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنيةالكوفية مقتل 6 إرهابيين بضربة جوية في صحراء الأنبار بالعراقالكوفية مجلس الوزراء يصدر حزمة جديدة من القراراتالكوفية "حماس" ترحب بعرض الجزائر استضافة اجتماع الفصائل الفلسطينيةالكوفية خريشة: 5% من قيادات السلطة يستحوذون على 95% من نفقاتهاالكوفية الجهاد: تلكؤ العدو في فك الحصار سيقود لانفجار وشيكالكوفية محامي أسرى نفق الحرية يطالب بإلغاء لائحة الاتهام ضدهمالكوفية الجزائر تدعم ميزانية السلطة بـ 100 مليون دولارالكوفية لابيد: الحكومة ستضع خطة لمنطقة عطروت دون احداث أزمة مع أمريكاالكوفية صحة الاحتلال: ارتفاع الإصابات بالمتحور أوميكرون إلى 21 حالةالكوفية الاحتلال يعتقل مقدسيينالكوفية الإمارات: تطوير العلاقات الأخوية مع إيران من أهم أولوياتناالكوفية المالكي يؤكد دعم فلسطين الثابت للمحكمة الجنائية الدوليةالكوفية الجزائر تبدي استعدادها لاستقبال مؤتمر الفصائل الفلسطينيةالكوفية الاحتلال يجبر عائلة على هدم منزلها ذاتيا في سلوانالكوفية منخفض جوي يضرب فلسطين يوم الأربعاء المقبلالكوفية اتحاد الموظفين يهدد إدارة "أونروا" باللجوء للمحاكم الدوليةالكوفية "العليا الإسرائيلية" تؤجل البت في قضية الأسير المضرب أبو هواشالكوفية

بالفيديو|| تسهيلات الاحتلال الاقتصادية تهدف لتسكين جبهة غزة

21:21 - 22 نوفمبر - 2021
الكوفية:

خاص: قال الكاتب والمحلل سياسي، محمد مصلح، إن "التسهيلات الاقتصادية الأخيرة التي قدمتها حكومة الاحتلال الإسرائيلي إلى قطاع غزة، ترتكز على تحسين الحياة الاقتصادية".
وأكد مصلح، خلال لقائه في برنامج "حوار الليلة"، على قناة "الكوفية"، مساء اليوم، الإثنين، أن حكومات الاحتلال المتعاقبة لا تؤمن بحل الدولتين.
وأوضح، أن حكومة الاحتلال الحالية برئاسة نفتالي بينيت تسعى إلى تقديم حلول اقتصادية مقابل الحفاظ على الأمن.
وأشار مصلح، إلى أن غياب فكرة الحل السياسي للقضية الفلسطينية بالنسبة لدولة الاحتلال.
وأضاف، أن "السلطة الفلسطينية لا يمكن لها ان تسقط اتفاقية أوسلو، مقابل الحلول الاقتصادية التي تطرح حاليًا".
وأرجع الكاتب والمحلل السياسي مصلح، اندفاع المواطنين للتسجيل للحصول على تصاريح عمل في الداخل الفلسطيني المحتل، إلى تردي الأوضاع الاقتصادية، وارتفاع نسبة البطالة في القطاع.
من جانبه، أكد عضو التجمع الوطني الديمقراطي، عمر عساف، أن سياسة تقديم التسهيلات الاقتصادية من قبل حكومة الاحتلال ليست جديدة.
وشدد عساف، على ضرورة أن تدرك القيادة الفلسطينية، والقوى السياسية والفصائلية الثمن الذي يسعى إلى تحقيقه الاحتلال من رزمة التسهيلات المقدمة.
وأوضح، أن الاحتلال يريد أن يجعل القضية الفلسطينية اقتصادية، وليست سياسية.
ودعا عساف، القيادة الفلسطينية إلى استعادة الوحدة الوطنية، والعودة إلى خيار الصمود في مواجهة الاحتلال.
ولفت، إلى أن ما دفع حكومة الاحتلال الإسرائيلي لتقديم التسهيلات إلى قطاع غزة، خشيتها من انفجار الأوضاع في قطاع غزة بسبب استمرار الحصار، وتدهور الوضع الاقتصادي بشكلٍ كبير بعد العدوان الأخير على القطاع.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق