اليوم الاثنين 27 مارس 2023م
إعلام الاحتلال: أكثر من نصف مليون يتظاهرون في عشرات المناطق في إسرائيل ضد نتنياهوالكوفية آلاف الإسرائيليين يحتجون في تل أبيب بعد إقالة وزير الجيش يوآف غالانتالكوفية رؤساء البلديات المحلية سيدرسون غدا الانضمام للهستدروت وتعطيل الحركة الاقتصاديةالكوفية رؤساء الجامعات يقررون وقف التعليم الاكاديمي بالجامعاتالكوفية الاتحاد الأوروبي يحذر بيلاروسيا من "استضافة النووي الروسي"الكوفية مستوطنون يضرمون النار بأراضي زراعية في حوارةالكوفية مصادر عبرية: تظاهرات كبيرة في الشوارع الإسرائيلية تطالب بعزل نتنياهوالكوفية وسائل إعلام إسرائيلية عن مسؤول رفيع في الحكومة: نتنياهو وليفين يقودان الليكود إلى فقدان السلطة خلال وقت قصيرالكوفية القناة 12 الإسرائيلية: نتنياهو يجري مشاورات الآن في مكتبهالكوفية مصاد عبرية: ثوات الشرطة تعتدي على مراسلي القناة 13 خلال تغطيتهم للمظاهرة قرب منزل نتنياهو في القدسالكوفية القناة 12 العبرية: رؤساء سلطات محلية يعتصمون أمام مكتب نتنياهو ويشرعون بإضراب مفتوح عن الطعامالكوفية إذاعة جيش الاحتلال عن أحد قادة الاحتجاجات: إغلاق الطرق مستمر حتى استقالة نتنياهوالكوفية وسائل إعلام إسرائيلية: السلطات المحلية تدرس الانضمام إلى إضراب الاتحاد العام لنقابات العمالالكوفية المفتش العام لشرطة الاحتلال يقرر استدعاء جميع عناصر الشرطة وإلغاء الإجازات على وجه السرعةالكوفية اندلاع مواجهات مع الاحتلال في الرام شمال القدسالكوفية بالصور.. حركة فتح بساحة غزة تُشارك في وقفة تضامنية مع الأسيرين "وليد أبو دقة" و "خضر عدنان"الكوفية فيديو|| عشرات الآلاف يتظاهرون ضد نتنياهو بعد قرار إقالة وزير الجيشالكوفية رئيس حكومة الاحتلال السابق نفتالي بينيت: "إسرائيل" تواجه أكبر خطر منذ حرب أكتوبر 1973الكوفية شرطة الاحتلال تستخدم خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين أمام منزل نتنياهوالكوفية اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين والشرطة الإسرائيلية أمام منزل نتنياهو بالقدسالكوفية

زيارة ناجحة لماذا؟

11:11 - 08 فبراير - 2023
حمادة فراعنة
الكوفية:

ما الذي يجعل الأردن موضع احترام لدى مؤسسات صنع القرار الأميركي؟؟ لماذا ينصتون له ويرغبون سماع رؤية رأس الدولة الأردنية، سواء وقع ذلك في ظل الاتفاق أو حتى الاختلاف، وعند الاختلاف لا تسوء العلاقات الأردنية الأميركية، بل تواصل مسيرتها كما ينبغي ويجب.

في فترة ولاية الرئيس الجمهوري المهزوم ترامب اختلف الأردن علناً مع سياسات البيت الأبيض، وشكل الأردن رأس حربة سياسية في دعم الموقف الفلسطيني وفي رفض الموقف الأميركي.

يوم 6/12/2017 أعلن ترامب اعترافه بالقدس الموحدة عاصمة للمستعمرة الإسرائيلية، ورفض الأردن القرار وتصدى له بسلسلة من التحركات السياسية لتطويق القرار والتحريض عليه ورفضه، وهذا ما حصل حيث دعا وزير الخارجية أيمن الصفدي إلى اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب يوم 10/12/2017 أي بعد أربعة أيام من قرار ترامب، وغادر جلالة الملك إلى أنقرة، واتفق مع الرئيس التركي أردوغان بالدعوة إلى عقد قمة إسلامية طارئة في اسطنبول يوم 14/12/2017، أي بعد أسبوع من قرار ترامب، وفي 18/12/2017، تم عقد اجتماع طارئ لمجالس النواب العرب في الرباط بدعوة من مجلس النواب الأردني، وكافة هذه التحركات الأردنية أثمرت عن إعلان رفض القرار الأميركي.

ومع ذلك حضر إلى عمان وزير الخارجية الأميركي يوم 14 شباط 2018 ووقع مذكرة تفاهم مع أيمن الصفدي لمدة خمس سنوات بدلاً من ثلاث، وارتفعت قيمة المساعدات وفق المذكرة من مليار وثمانين مليون دولار إلى مليار و250 مليون.

في 28/1/2020 حينما أعلن ترامب صفقة القرن لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بحضور نتنياهو في واشنطن، رفض الأردن مع الفلسطينيين صفقة ترامب، مما يؤكد أن مواقف الأردن ليست صدى تنفيذي للسياسات الأميركية حينما تصطدم مع المصالح الوطنية الأردنية، وهذا ما كان أيضاً في عهد الملك الراحل الحسين، حينما رفض الذهاب والمشاركة في حفر الباطن عام 1991، وكنت مع الراحل في بغداد يوم 4/12/1990، لحضور قمة رباعية مع فلسطين واليمن، وفي طريق العودة في الطائرة قالها الحسين بوضوح بالغ رغم التحذيرات التي وصلته وسمعها من آخرين برده وقوله: "لن نساهم بذبح العراق" وهكذا حملنا شرف عدم المساهمة في تدمير العراق، رغم زعل وغضب أشقاء وحلفاء من موقف الأردن.

زيارة الملك إلى واشنطن كانت تهدف إلى التعرف على قيادات مجلسي النواب والشيوخ بعد الانتخابات النصفية الأخيرة في الولايات المتحدة يوم 2/11/2022، ولهذا اقتصرت لقاءاته المكثفة مع قادة الحزبين الديمقراطي والجمهوري في مجلس النواب وفي طليعتهم رئيس مجلس النواب الجمهوري كيفن مكارثي، الذي عبر عن فخره أن يكون الملك عبدالله هو أول زعيم يستقبله في الكونغرس بعد انتخابه رئيساً للنواب، كما التقى مع زعيمي الحزبين الديمقراطي حكيم جيفريز، والجمهوري ستيف سكاليس، والتعرف عليهما بعد أن توليا منصبيهما في البرلمان، وكذلك مع العديد من لجان المجلس: لجنة الشؤون الخارجية، الدفاع، المخصصات المالية، الخدمات العسكرية وغيرهم من اللجان والمؤسسات، مما يفرض ويجعل للأردن أصدقاء لدى مؤسسات صنع القرار، يدعمون الأردن، في مواجهة أي توجهات يمكن أن تمس الأردن وأمنه ومكانته.

الملك حين يكون في واشنطن، يلتقي مع ثمانية عناوين: 1- الرئيس، 2- نائب الرئيس، 3- الخارجية، 4- المخابرات، 5- الجيش، 6- لجان مجلسي النواب والشيوخ، 7- طرفي الطائفة اليهودية الايباك وجي ستيرت، 8- الإعلام، مما يضمن لنفسه المكانة المحترمة والمرموقة التي يستحقها، لذلك حتى الرئيس ترامب ونفوذ نتنياهو لم يتمكنا من ضعضعة مكانة الأردن.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق