اليوم الثلاثاء 07 ديسمبر 2021م
أربعة أعوام على إعلان واشنطن القدس عاصمة لدولة الاحتلالالكوفية أسيران يدخلان أعواما جديدة في سجون الاحتلالالكوفية الشعبية: إنهاء الانقسام يأتي عبر الإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنيةالكوفية مقتل 6 إرهابيين بضربة جوية في صحراء الأنبار بالعراقالكوفية مجلس الوزراء يصدر حزمة جديدة من القراراتالكوفية "حماس" ترحب بعرض الجزائر استضافة اجتماع الفصائل الفلسطينيةالكوفية خريشة: 5% من قيادات السلطة يستحوذون على 95% من نفقاتهاالكوفية الجهاد: تلكؤ العدو في فك الحصار سيقود لانفجار وشيكالكوفية محامي أسرى نفق الحرية يطالب بإلغاء لائحة الاتهام ضدهمالكوفية الجزائر تدعم ميزانية السلطة بـ 100 مليون دولارالكوفية لابيد: الحكومة ستضع خطة لمنطقة عطروت دون احداث أزمة مع أمريكاالكوفية صحة الاحتلال: ارتفاع الإصابات بالمتحور أوميكرون إلى 21 حالةالكوفية الاحتلال يعتقل مقدسيينالكوفية الإمارات: تطوير العلاقات الأخوية مع إيران من أهم أولوياتناالكوفية المالكي يؤكد دعم فلسطين الثابت للمحكمة الجنائية الدوليةالكوفية الجزائر تبدي استعدادها لاستقبال مؤتمر الفصائل الفلسطينيةالكوفية الاحتلال يجبر عائلة على هدم منزلها ذاتيا في سلوانالكوفية منخفض جوي يضرب فلسطين يوم الأربعاء المقبلالكوفية اتحاد الموظفين يهدد إدارة "أونروا" باللجوء للمحاكم الدوليةالكوفية "العليا الإسرائيلية" تؤجل البت في قضية الأسير المضرب أبو هواشالكوفية

السعودية تطالب "مجلس الأمن" بتحمل مسؤولياته في إلزام إسرائيل بإنهاء احتلالها للأراضي العربية

17:17 - 20 أكتوبر - 2021
الكوفية:

متابعات: طالبت المملكة العربية السعودية، اليوم الأربعاء، مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته السياسية والأخلاقية نحو "إلزام إسرائيل بإنهاء الاحتلال والانسحاب الكامل من ‏الأراضي العربية المحتلة".

وجاء ذلك في الكلمة التي ألقاها مندوب المملكة لدى الأمم المتحدة، السفير عبدالله يحيى المعلمي، أمام اللجنة الاقتصادية والمالية المنعقدة ‏لمناقشة البند المتعلق بـالانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية للاحتلال الإسرائيلي على الأحوال ‏المعيشية للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وللسكان ‏العرب في الجولان السوري المحتل.
وشددت السعودية عن طريق سفيرها، على أن الحق في التنمية، وتقرير المصير، والحق في الحياة، ‏من أبسط الحقوق التي يكفلها القانون الدولي لجميع شعوب العالم بلا استثناء، وأنه رغم ذلك، ‏لا ‏يزال الشعب الفلسطيني محروما من أبسط حقوقه
.

ولفتت إلى أن "السلطات الإسرائيلية ‏لم تكتف ‏بسلب حقوق الشعب الفلسطيني في التنمية فقط، بل سلبت حقه في بناء دولة مستقلة قابلة ‏‏للحياة تحتضن آماله وطموحاته"، إذ قال عبد الله المعلمي، إن "تقارير الأمم المتحدة المقدمة أمامنا تظهر حجم الانتهاكات والانعكاسات ‏الاقتصادية والاجتماعية للاحتلال الإسرائيلي على الأحوال المعيشية للشعب الفلسطيني وسكان ‏الجولان على أراضيهم المحتلة، ومواصلة السلطات الإسرائيلية انتهاكاتها للقرارات الدولية بما فيها قرار ‏الجمعية العامة 75/‏‏236 الذي يطالب إسرائيل بالكف عن استغلال الموارد الطبيعية في الأرض ‏الفلسطينية والجولان العربي السوري المحتل".
وأشار المعلمي إلى أن "التطورات المتلاحقة والخطيرة التي تمر بها القضية الفلسطينية، وتجاهل إسرائيل ‏للقرارات الدولية، يعبر عن النزعة الإسرائيلية لإجهاض كل الجهود الهادفة لتحقيق سلام عادل ‏وشامل، ومواصلتها ممارسة انتهاكاتها تجاه الشعب الفلسطيني، وبناء المستوطنات غير الشرعية، ‏والاستغلال غير الشرعي للموارد الطبيعية على الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها الجولان العربي ‏السوري المحتل".

وأكد على أن "تحقيق التنمية في الأراضي الفلسطينية والجولان العربي السوري ‏يرتبط بشكل وثيق بتحقيق السلام والأمن والعدالة، فلا يمكن تحقيق التنمية وتمكين الشباب والنساء ‏دون إيجاد حل دائم وعادل وشامل للقضية الفلسطينية، ولا يمكن النهوض بالاقتصاد دون أن ينعم ‏الشعب الفلسطيني بالأمن والاستقرار في دولته المستقلة، ولا يمكن القضاء على الظلم والفقر دون ‏تحقيق العدالة وإعطاء الحقوق إلى أصحابها".
كما شدد على "موقف المملكة الثابت والراسخ في دعم القضية الفلسطينية، وإيجاد حل ‏عادل للقضية يؤمن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، بما فيه حقه في العودة إلى وطنه، ‏وسيادته الكاملة على موارده الطبيعية، وحقه المشروع في إنشاء دولته المستقلة وفقاً لما أكدت عليه ‏قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية التي تقدمت بها السعودية، التي ‏وضعت خارطة طريق للحل النهائي لجميع قضايا النزاع، في إطار حل الدولتين، وإقامة الدولة ‏الفلسطينية على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشريف".‏ ‏

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق